لأول مرة في تاريخ المسرح العربي بمحافظة خوزستان

مراسلون_زمزم آل مشعشع

اقيمت مراسيم تأبين لفنان في يوم الجمعة المصادف ۹۵/۱۱/۲۹ شمسي …
الفنان الذي هدفه و رسالته المنطلقة من خشبة المسرح هي تثقيف المجتمع و تسليط الضوء على أمور حياتية في المجتمع …
نعت أسرة المسرح العربي فقدان فنان كان رمزا للفنانين الشباب الذي رحيله وحد جميع الفنانين ليصبحوا قلبا واحدا في فقدان الفنان الشاب المهذب صادق الشاخي البالغ من العمر ۳۰ عام …
صادق الذي خدم الخشبة و الساحة الفنية مايقارب ۱۰ أعوام…
أقيمت المراسيم قي منتدى علوي الثقافي بهمة كوكبة من فناني الأهواز ،الخفاجية ،الفلاحية  إجلالا للذكريات والأيام الخوالي التي قضوها برفقة الفقيد …
بدأ الحفل بالصوت الجميل المغرد بذكر الله الشاب الفنان علي عبيات ليسلم الخشبة لعدد من الممثلين الشباب الذين صوروا معاناة فقدان صديق و زميل كصادق الصدق الذي خاطبه زميله الممثل عقيل حمادي من خلال صورته الموضوعه بين يديه …
ليعتلي المنصة الفنان تقي البوخنفر كعريف بالنيابة عن أسرة المسرح العربي ليرحب بالضيوف و بالأخص أهل الفقيد و ذويه …
ليعرض شريط فيديو مصور بمساعدة عدد من الفنانين الشباب عن ذكريات زملاء صادق معه …
ثم كلمة من الأستاذ الفنان وهاب سعيدي الذي كان مقربا من الفنان بصورة جيدة لتزف المنصة للشاعر صاحب البتراني الذي أدمى قلوب الحاضرين بقصيدة عن الموت و فراق الأحبة ثم مقطوعة عتاب بالصوت الشجي للطفل يوسف سواري …

ليلقي كلمته رئيس القصر العالي للثقافة في المدينة سعادة الدكتور خالد اللويمي حول أهمية دور الفنان و الساحة الفنية في المجتمع …
ثم تم بث مقطع ثاني من صور الفقيد مع زملائه و أصدقائه و ذكريات لاتعد ولاتحصى…
ثم كلمة من عريف الحفل السيد تقي حول أصناف و انواع معاناة الفنان في المسرح العربي …
ثم وصل دور قراءة رسائل التعازي المستلمة من نقابة فناني المسرح داخل إيران و خارجها دول مثل العراق ،سوريا ،لبنان ،المملكة العربية السعودية، مصر العربية بكلتا اللغتين العربية والفارسية بواسطة الفنان رضا حويزاوي و الفنان مرتضى منصوري …
ثم كلمة من السيد مهدي الباجي المتحدث بإسم مكتب مندوب المحافظة في مجلس الشوراء الإسلامي السيد جواد كاظم نسب الباجي …
ليستلم المنصة الشاعر عبدالله محمد مزرعة بكلماته النزيهة والنضالية عن صادق الفن و الشعب و عتاب للمسئولين الأوفياء …
ثم كلمة شكر من الشيخ فيصل شاخي بالنيابة عن أهل الفقيد و ذويه المحترمين …
أخيرا و ليس آخرا إهداء لوحة تقدير مقدمة من قبل أسرة المسرح العربي كمواساة لأسرة الفقيد قدمت من قبل الفنانين الموقرين المتواجدين لأب الفقيد صادق ناصر الشاخي …

بعدها وقفة إحتراما للفنان الراحل و إختتمها الفنان الشاب مصطفى شبيبي بأهزوجة عربية تتكلم عن الأخوة بمشاعر جياشة و مسكها هو عتاب الوالدة المحزن للإبن الراحل …

أيضا نتقدم بجزيل الشكر لجميع من حضر و من لبى نداء الفن و المسرح العربي والفنانين الذين بذلوا جهدهم كالسيد تقي البوخنفر من الفلاحية ،السيد رضا حويزاوي و السيدة مريم طرفي من مدينة الخفاجية ، السيد مرتضى منصوري ،عقيل حمادي ،مصطفى شبيبي ، وهاب سعيدي والسيدة نورا عبدالكريم و فرقتها نوارس الأهواز و جميع من ساعد و شد على أيديهم في هذه المحنة …. .

الفاتحة

#

اشتراک این خبر در :