الفرعي الأول

اخیراً و لیس آخراً بدلاً عن البدوات و جمع الاحبه في المضایف و الدواوین بعض الذین هاجروا من المحمرة و عبادان و القری والاریاف التابعة  للدورق  “الفلاحیه” کقریة ام الصخر ، ابوعرابید، الکفیشة ، الصبیخیة، الگرمة،الذیل ،اعطیش و غیرها بشتی الاسباب  کمثل الحرب المفروض و کسب فرصة العمل .بدو یقومون بتجمع لیلي لیسهرون و یتمتعون من الحضور بین الاحبة  في رکن شارع تاسع الشرقي الذي يقع علی الفرعي الاول  في منطقة قلعة کنعان .  و کما في اليالي السابقة يبدآ في الکلام  الاخ حسين مالک  يلوم نفسه علی نقل المکان و ترک ابوعرابيد  والمجئ لهذه المنطقة لکي يعمل في احدی المصانع  الغريبة لقلعة کنعان (مصنع فولاد خوزستان) و لکن بعدم وجود علاقات و روابط  مع اصحاب القرار بقي فاشلا  لتحقق  غايته  للعمل في مصنع فولاذ خوزستان و صار يعمل باعمال حرة حتی يحصل علی رزق الحلال الذي کما يقول کتب الله له بشرط السعي لحصوله ،وهکذا الامور يوم بعد يوم تجري وعينيه تناظر   الدخان الذي يخرج من مدخنة المصنع المجاور الی السماء و من ثم يقع علی الاشجار و البيوت المجاورة  و الحاصل لجيران المصنع فقط تلوث البيئة   و في حين  لم يتم کلامه الا و دخل قائلا في الکلام سلمان دهماي (چيلهه ابتبنهه) و عوفنه من هل کلام  و شيلت ابوعرابيد و الصبيخية و جيت القلعة ،تعبتنه البطاله لازم  نبتدي ابمشروع اقتصادي  و نشتغل بيه و نشغل اولادنه البطالیة  اويانه و من  خلاله انغير احوالنه و نحصل علی رواتب عالية حتی نحصل علی حیاة هادئة و موفرة بیهه  کل الامکانیات الازمة للحیاة الیومیة ک سیارة آخر سیستم و الادوات المنزلیة و الاجهزة الازمة للعلم عن مایدور في العالم واجهزة التواصل الاجتماعي حتی في  تواصل کل العالم .

  حتی يبدا في  الکلام ابوصادق :  انا توه اتقاعدت من العمل و اريد ارتاح من تعب الحراسة الکنت احرس بيهه احد المستودعات الغذائية علی طول ثلاثين عام و بعد هذا التعب  اريد  ان  اروح الزيارة بيت الله  (الکعبة)  وبعدهه ارد  ارجع  لم الصخر  حتی في العام الجديد ابدا بل افلاحة و اگضي الباقي من العمر في هدوء وامان و اخذ الاولاد معاي لاجل نزرع ارضنه  و نستثمر منه  و احسن من تضل حايلة. و في الاخير  يدخل في الحوار الاخ فياض الذي کان مسبقا من اهالي الگرمة و لم يعمل بعمل حتی وصل عمر۴۲سنة و يقول :خويه ابوصادق  ابيا ماي اتريد اتروح لأم الصخر حتی تزرع الگاع؟  هو حتی الهور نشف من الماي والنخل يبس و  کارون هذا الچبير ابو ماي الزايد هم ماضل بي شي و اشوي اشوي ينشف. من ثم يرد الاخ حسين مالک و يقول : هذه الحياة  بيها مشاکل و افراح و احزان و علی ما یبدو الیلة الجو مترب خل انروح انکود اعضامنه و هکذا  ينتهي حوار الفرعي الاول  لهذه اليلة بقول : يــــا الله  تصبحون علی خیر والرفاق یترکون الفرعي الاول حتی لیلة اخری.

                      عزیز زواري

#

اشتراک این خبر در :